Skip to main content

Posts

Showing posts from January, 2016

Come Back Shane!

Some positive critical reviews of old (ancient, I should say) movies make you want to see them again just to find out who was really great, we the viewers or they, the movie makers? But such are good movies and also, more often than not, you get obsessed about origins for great art other than its very essence.
Searching for resources to write a review about this oldtimer movie called Shane had taken me longer than I thought because I was really baffled by how some critics exaggerated in describing this movie as either the best or one of the best cowboy or western movies. It was ranked third in the best ten western movies ever.
I must admit that I liked none of the actors in this movie. In simple terms Alan Ladd and Jack Palance were notcredibly notable as actors. But wait! These were my views when I was the age of Brandon de Wilde and when I watched him, I immediately got uncomfortable that this lad was going to be a glorious star! 
The reason for me to want to write about this movie is…

وشاية البروق

وشاية البروق
سنجة، ذات خريف. عثرتْ صراصيرُ على زئير أسد فنهشنه إلى شرائح رفيعة ومستطيلة تُغنيِها لدهور من زعيق وراءه ألف طائل. يا لدَعة الصراصير. تقطع من الزئير على مقاس زعيقها لتتفرغ بعده للجنس الماجن، ربما. جنس مدفوعة آهاته. هي سنجة، ذات خريف. رعب البروق أقوى من صدى المدن الثلاث البعيدة. بعيدة الآن في جوف جفافها. ومعنا عودٌ نداري أوتاره الخمسة من المطر الكاسر. ومافهمنا، فالسحاب يدنو كي يرّبت على كتف المدرس المائل ويمد العودَ بسحر تدركه خواتيم الحواس قبل عشاء وخيم أو يحاول شيئاً من دو ري مي تفض بكارة (الزيفة)! وأهتف: يا سنجة أنت آخر من ظننت أن له امتثال لما في الذاكرة. ولك في الخلود ماءٌ. أتفوقين سنار؟ ويح ممالك التشكل من وعورة الولادة الزنيمة. ويح ممالك الزرق بادت عن آثارها.... سنجة، ليس في وسع إمرئ أن ينتحر والغمام يستبيه بوعد أسمى من خيال الكوتشينة! سنجة، يا خوفاً طفولياً من دنو السحاب! سنجةُ المدرس الذي يداري عوده من البلل ويحرضني على قطف الغمام! * وتحت سقف من مطر مرقنا، أنا والمغني! لا أكاد ألامس الدروب من فرط وحشتها. بينما هو يعيد ترتيب أحجارها بشئ من المودة. هناك، يا إلهي، من يوا…