Skip to main content

Posts

Showing posts from November, 2016

Civil Disobedience in Sudan

Civil Disobedience in Sudan By Taha Jaafar
Nov.27.2016 was the first day of civil disobedience in Sudan. Groups of activists in the social media, mainly Facebook, Twitter and WhatsApp besides websites such as alrakoba.net and sudaneseonline.com, started calling for a three day strike 27-29 Nov.2016. The first day was a success were the Sudanese people in Khartoum and other cities such as Wad Medani and Atbara just stayed at home, mainly workers in private sector and some of the workers in public sectors, many private schools and universities gave three days off for workers and students to participate in the strike. Reports from the press said the banks in Khartoum have only done less than 20% of their routine daily transactions, Khartoum Financial centre ( stock market) reported a loss 280 million USD in the first day. Sudanese opposition chose the strike to avoid mass killing similar to the one that took place in Sep. 2013 demonstrations, as more than 300 protesters were shot dead by go…

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…