Skip to main content

وليد في قاعة بهاميلتون Artwood Hamilton

وليد في قاعة بهاميلتنون Artword Hamilton
------------
ايقاعات السودان هي مما تنبت الأرض. الأرض الطيبة التي لا تنتج الغذاء وحده بل تنتج التراث والثقافة. ونظرة إلى تعدد ايقاعات الموسيقى السودانية تشرح كل ذلك. فالسودان بلد متعدد الايقاعات بشكل لافت لأن انتاج الحياة كان دائماً قوياً وخصباً.
المردوم هو ايقاع القوة والحركة، تجده عند سكان جنوب كردفان، البقارة. فهم يتحركون في أرض خصبة شديدة العطاء وحيواناتهم قوية ومتحركة كالأبقار والخيل. الجراري تنتجه أرض قبائل شمال كردفان ودارفور، وللأرض قوتها هناك ايضاً، فهم يستخدمون الإبل، أو قل هم أبّالة، ولذلك فإن ايقاعهم، الجراري، أُخذ من صوت الإبل، لأنهم يحاكونها بإصدار صوت حنجري، أو أنهم يطنبرون، ولطبيعة الأرض هناك، يخرج صوتهم مجروراً وليناً مأخوذاً من تقلب الرمل وحركة الإبل. لا شئ ينفك عن العلاقة بالأرض وبأنعامها.
وهذه الأفكار انتجتها حفلة وليد عبد الحميد Waleed Abdelhamid التي أحياها عندنا بالأمس في هاميلتون في صالة صغيرة حميمة من صالات هاملتون العتيقة Artword Artbar.
تألق وليد في أداء نسخته الجازية لأغنية سمسم القضارف. وقدم اغنيات من كردفان ووسط السودان بالاضافة إلى أغنيته الجديدة أم الخير. ما لفت نظري هو أن جمهور الحفل، ومعظمهم من أعمار فوق الأربعين ومن أصول قوقازية، كانوا أشد إنفعالاً مع المردوم والجراري ولكن كان هناك أيضاً حضور من سن أقل من أربعين. وما أعطى الأداء طابعاً عالمياً هو اهتمام وليد بالشكل الجازي والبلوزي jazz للغناء والموسيقى، متمثلاً في استخدام خاصية الارتجال في اللحن، وهي سمة جازية هامة، وذلك مستعيناً بعازف ساكسفون sax في سن مبكرة من عمره، بالإضافة لإرتجاله هو شخصياً وعازف الكيبورد. استطاع وليد أن يوهط الايقاعات السودانية داخل عالم من موسيقى الجاز والبلوز. ولئن استطاع وليد أن ينفذ إلى أقطار السمع الغربي مستعيناً بقوة وأثر ايقاعات السودان فإن هناك ملاحظتين عامتين أرجو أن يوليهما عنايته.
وأولاهما مسألة الارتجال في تنفيذ الموسيقى، وبقدرما كان ذلك الفتى ممتازاً في عزفه فإن صغر سنه لا يسمح له بمعرفة عميقة بالموسيقى التي يشتغل عليها، أي موسيقى السودان. وإذا لم نقل بضرورة أن يكون المرتجل في موسيقى سودانية ينبغي أن يكون سودانياً فإننا نقول بأنه ينبغي أن يكون ذا خبرة في الموسيقى لا تتأتى إلاّ بالخبرة السمعية وبتقادم السن.
الملاحظة الثانية حول الآلات، فقد استخدم وليد آلة الدرامز وآلة الكيبورد والساكسفون بالاضافة لعزفه هو على آلة البيز جيتار، وكل شئ مكهرب وجميل، تشكيلة جميلة في حفل موسيقى جاز. ولكن ماذا لو استعاض وليد عن الساكسفون بآلات سودانية نفخية، وعن الكيبورد بمزيج بين آلتي أم كيكي والطمبور بعد مقايسة هارمونية بسيطة أو حتى استخدم الكورا kora من غرب افريقيا، واستعاض عن الدرامز بآلة الدمبا أو الطبول والدلوكة. حينها سيكون المشهد والمسمع كله أفريقيا بحتاً.
المهم في الأمر أن ما يقدمه وليد هو عمل جدير بالاستماع والحضور ويشير إلى عمق وتجذر الايقاعات الموجودة في السودان ومقدرتها على التغلغل في نفس المستمع من ثقافة أخرى، وقد ذكرنا فقط بعضاً منها. ولوليد جمهور لا يستهان به في المدن الكندية الكبيرة، ونتوقع أن يكون معروفاً خارج نطاق شمال أمريكا.
الرابط أدناه للمكان الذي اقيم فيه الحفل:
http://www.artword.net/artbar/


Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…